سامسونج و LG لن تطرحا هواتف بشاشة بدقة 4K في عام 2016





وفقًا لتسريباتٍ جديدة، فإن شركتي سامسونج و إل جي لن تقوما بتزويد هواتفها الذكية بشاشات تدعم تقنية 4K خلال العام المقبل، وسيتم الاكتفاء بتقنية 2K أو المعروفة بـ QHD والتي تدعم دقة حتى 2560*1440.
قد يقول البعض عن هذه الخطوة أنها غبية، وقد يشعر محبو الشركتين بالإحباط بعض الشيء، نظرًا لانتظار العديدين لوصول هذه التقنية لشاشات الهواتف الذكية، بعد أن قامت سوني بأخذ الأسبقية وتضمينها ضمن هاتف Xperia Z5 Premium.
قبل إطلاق أي حكم، فإن التسريبات تقول أن السبب الأساسي لهذه الخطوة هو قلة المحتوى الموجود والمتمتع بتقنية 4K. بمعنى آخر، فإن كل من الشركتين قد وضعت نفسها بموضع المراقب الذي قد يسأل: ما الفائدة من شاشات بدقة 4K طالما أن الغالبية الساحقة من المحتوى لم يصل بعد لهذه الدقة؟ قد تبدو الأمور الآن منطقية نوعًا ما.
من ناحيةٍ أخرى، فإن دعم تقنية الإظهار فائقة الدقة يتطلب المزيد من الطاقة، ما يعني إيجاد طريقة فعالة لتأمين طاقة الجهاز، بما يكفل أفضل أداء ممكن للتطبيقات والإظهار ونظام الأندرويد نفسه. ربما أصبحت الأمور الآن أكثر منطقية.
بكل الأحوال، يعتقد العديد من المحللين التقنيين أن الانتشار الفعلي لتقنية 4K سيكون بالتزامن مع بدء الاستخدام الفعلي لتقنية الاتصالات بالجيل الخامس 5G الذي من المتوقع أن يبدأ بحلول عام 2018. شخصيًا أميل جدًا لهذه الفكرة، لأننا عندما نتحدث عن فيديو بدقة 4K فإننا نريد منصة تقنية فعالة قادرة على تأمين سرعة نقل ممتازة، سواءً لأغراض التصفح، إرسال الملفات ومشاركتها، تحميل الملفات وغيرها. زيادة دقة الفيديو تعني زيادة مساحته، وزيادة مساحته تعني الحاجة لمعيار اتصالات أفضل، وهو ما قد يحدث مع قدوم تقنية الاتصالات المعتمدة على معيار الجيل الخامس 5G.
Previous
Next Post »