تقرير: سامسونج تدرس استخدام تقنية التبريد عبر الأنابيب في هاتف Galaxy S7




مع كُل هذه التقنيّات العالية التي تتم إضافتها إلى الهواتف الذكية عامًا بعد عام، تواجه الشركات تحدّيات تقنية مُتزايدة للحفاظ على حرارة مقبولة صادرة عن أجهزتها. بعض الشركات تُسلّم بأن شيئًا من سخونة الهاتف أثناء استخدامه هو أمر طبيعي، وتذكر ذلك ضمن دليل الاستخدام الخاص بالهاتف، وبعض الشركات تُضطر إلى تخفيض تردد المُعالج، أو استخدام مُعالجات أضعف لتفادي المشاكل المُحتملة لارتفاع الحرارة.
سامسونج تدرس الآن بحسب تقارير وسيلة جديدة للحفاظ على درجة حرارة مُنخفضة لهواتفها، وخاصةً هاتفها القادم Galaxy S7. التقنية هي التبريد عبر الأنابيب، وهي ببساطة أنابيب تُحيط بالأجزاء القابلة لإصدار الحرارة، تحتوي بداخلها على سائل للتبريد يدور ضمن الأنابيب لامتصاص أية حرارة زائدة.
التبريد بالأنابيب ليس بالتقنية الجديدة، فهو مُستخدم في بعض أجهزة الحاسوب المُخصصة للألعاب، وهو مُستخدم أيضًا في عدد محدود من الهواتف، حيث استخدمته سوني في هاتف Xperia Z5 ومايكروسوفت في Lumia 950 XL، لكن التحدّي الذي تواجهه سامسونج هي أنها تبحث عن حل بسماكة لا تزيد عن 0.6 ميليمتر وذلك لأنها لا تُريد لهواتفها القادمة التي تستخدم هذه التقنية أن تكون أكثر سماكة من هواتفها الحالية.


تُشير التوقعات بأن سامسونج قد تستخدم تقنية للتبريد من تطوير شركة فوجيتسو اليابانية وهي تقدم طبقة من 6 أنابيب سماكة الواحد منها 0.1 ميليمتر فقط، كما تعتمد هذه التقنية على الحرارة الصادرة عن المُعالج للحصول على الطاقة اللازمة لتشغيل الأنابيب دون الحاجة للاعتماد على طاقة البطارية.
هل يولّد هاتفك سواء كان من سامسونج أو من غيرها قدرًا من الحرارة تشعر أنه غير مُريح؟ وهل ترى بأن ارتفاع حرارة الهواتف هو مشكلة فعلية لا بد منها؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.
Previous
Next Post »