نظرة على Android Wear


أعلنت جوجل الأسبوع الماضي وبشكل رسمي عن إطلاق النسخة النهائية من منصتها للأجهزة القابلة للارتداء Android Wear. ورغم أن جوجل قالت لدى إطلاق النسخة التجريبية قبل أشهر بأن المنصة خاصة بالأجهزة القابلة للارتداء بشكل عام وليس الساعات الذكية فقط، إلا أن أولى التطبيقات العملية للمنصة هي الساعات الذكية، لكن من المتوقع أن تقدمها جوجل بأشكال أخرى لأجهزة أخرى لاحقًا.
حتى الآن لم تصل أولى الساعات العاملة بـ Android Wear إلى أيدي عموم المستخدمين، حيث ستبدأ ساعتا Lg G Watch و Samsung Gear Live بالوصول إلى المستخدمين الذين قاموا بطلبها خلال الأيام القليلة القادمة. في حين ستطرح موتورولا ساعتها Moto 360 التي ينتظرها الجميع والتي تبدو أفضل هذه الساعات خلال فترة لاحقة.
سنقوم هنا بإلقاء نظرة على Android Wear من الناحية البرمجية لإعطائكم فكرة عن الواجهات والميزات بغض النظر عن العتاد، حيث تعمل Android Wear بنفس الواجهات ونفس الأسلوب على جميع الساعات. بسبب خصوصية المنصة وتجربة استخدامها منعت جوجل الشركات المصنّعة للساعات من تعديل الواجهات على غرار ما تضعه الشركات في هواتفها من واجهات مخصصة، مما يعني بأن جميع الساعات تحمل نفس الواجهات وتعمل بنفس الطريقة وتحصل على التحديثات بنفس الوقت.



التحكم والتنبيهات




تعمل Android Wear وتقدم معظم ميزاتها من خلال الارتباط مع هواتف أندرويد (4.3 وما فوق) عبر البلوتوث. بدون الارتباط مع الهاتف لا يمكن الحصول على التنبيهات ولا التحكم بالساعة من خلال الأوامر الصوتية، ويقتصر عمل الساعة على (الساعة) فقط، أي معرفة الوقت لا غير، وميزات أخرى لا تحتاج إلى إنترنت مثل استخدام ساعة التوقف Stop Watch وبعض التطبيقات القليلة.
التطبيقات الخاصة بالساعة هي ليست إلا امتداد لنظائرها في الهاتف، على سبيل المثال فتطبيق Hangouts الخاص بالساعة يعمل بالتعاون مع نفس التطبيق الموجود في الهاتف لعرض التنبيهات بالرسائل الواردة والرد عليها من خلال الساعة. بشكل عام يمكن للساعة أن تعرض التنبيهات من جميع التطبيقات، لكن من أجل تحكم وخيارات أفضل يتوجب على المطورين تعديل تطبيقاتهم لدعم الساعة إن أرادوا توفير المزيد من الخصائص من خلال الساعة مثل الرد على الرسائل الواردة من الساعة نفسها.

الواجهات


                    
الواجهة الرئيسية للساعة تعرض الوقت بأشكال وتصاميم مختلفة يستطيع المستخدم تغييرها، وهذا هو الشيء الوحيد الذي تستطيع الشركات تخصيصه حيث يمكن أن تقدم للمستخدم ما يُعرف بوجه الساعة Watch Face للاختيار بين تصاميم مختلفة، وهو أسلوب عرض الوقت سواء كان هذا بالشكل التقليدي أو بالشكل الرقمي وبتصاميم متنوعة.
عند ورود تنبيه جديد أو التقليب بين النشاطات المختلفة تنقسم الواجهة إلى قسمين أساسيين: النصف الأعلى يعرض الوقت والنصف الأدنى يعرض التنبيه أو النشاط، في حين تكون الخلفية مُستمدة من النشاط نفسه، مثل صورة الألبوم في حال تشغيل الموسيقى (في حين تحتل أزرار الحكم بالموسيقى القسم الأسفل)، أو صورة جهة الاتصال في حال ورود رسالة على Hangouts أو أي تطبيق آخر للدردشة مع ظهور التنبيه نفسه (الرسالة) في القسم الأسفل.  


وعدا عن التنبيهات أو النشاطات التي يقوم المستخدم بتشغيلها (مثل الموسيقى)، تعرض الساعة تلقائيًا بطاقات Google Now بشكل مشابه لما هو الحال عليه في الهاتف، لكن بتصميم يتناسب مع واجهة الساعة، حيث يمكن للمستخدم مشاهدة نفس بطاقات Google Now المعروفة التي تُظهر الطقس ووقت الوصول إلى المنزل أو العمل وموعد الطائرة ونتائج المباريات الرياضية وغير ذلك.


التعامل مع الواجهات

كل شيء في Android Wear هو عبارة عن بطاقة، سواء كان هذا بطاقة Google Now تظهر من تلقاء نفسها، أو بطاقة خاصة بنشاط قام المستخدم بتشغيله مثل الموسيقى أو كانت التنبيهات. يستطيع المستخدم التقليب بين البطاقات عموديًا عبر الإزاحة من الأسفل إلى الأعلى، أما السحب من الأعلى إلى الأسفل يقوم بإظهار قائمة تتضمن بعض البيانات مثل مستوى البطارية، والاستمرار في السحب إلى الأسفل يقوم بعرض خيار يتيح تعطيل التنبيهات كي لا تقوم الساعة بالاهتزاز لدى وصول تنبيه جديد، واستمرار السحب إلى النهاية يؤدي إلى تشغيل التنبيهات مرة أخرى.
عند الوقوف على أي بطاقة، يؤدي السحب من اليمين إلى اليسار إلى عرض المزيد من تفاصيل هذه البطاقة، أي عرض المزيد من البيانات التي يتم جلبها من التطبيق الخاص بالتنبيه، قد يكون هذا النص الكامل للبريد الإلكتروني الوارد أو تفاصيل حالة الطقس أو غير ذلك. أما السحب من اليسار إلى اليمين يؤدي إلى عرض خيارات التفاعل مع البطاقة أو التنبيه، مثل الرد على الرسالة في حال كان التنبيه عبارة عن رسالة واردة، أو إلغاء التنبيه، أو فتح التنبيه ضمن التطبيق على الهاتف. أما نطق عبارة OK Google الشهيرة يُشغل أوامر غوغل الصوتية وتصبح الساعة جاهزة للاستماع إلى عبارات البحث المطلوبة.

التطبيقات


كما ذكرنا في الفقرة الأولى، جميع تطبيقات الساعة تقريبًا هي عبارة عن امتداد لتطبيقاتها الأصلية والكاملة على الهاتف. من أجل أفضل دعم ممكن يتوجب على المطوّرين تعديل تطبيقاتهم لتوفير نسخة خاصة منها على الساعة تعرض التنبيهات بشكل مناسب مع إمكانيات مختلفة للتفاعل مع التنبيه دون العودة إلى الهاتف، مثل الرد على الرسائل وبعض خصائص التحكم الأخرى التي تختلف باختلاف التطبيق.
حاليًا توجد مجموعة محدودة نسبيًا من التطبيقات الداعمة لـ Android Wear بشكل كامل، لكن بالتأكيد سيزداد عدد التطبيقات بشكل يومي لدى قيام المطوّرين بتقديم الدعم المناسب.
من بعض التطبيقات الشهيرة المتوفرة حاليًا لـ Android Wear بالإضافة إلى تطبيقات غوغل الرسمية هي: Runtastic, Contacts+, Glympse, Duolingo, The Guradian, Pinterest, 1Weather, وغيرها.

الخلاصة

تتيح لك Android Wear قراءة التنبيهات والتفاعل معها دون العودة إلى هاتفك في كل مرة، وهي بالتأكيد توفر الكثير من الوقت الذي تحتاجه لإخراج الهاتف من جيبك وفتح قفل الشاشة لدى ورود كل تنبيه. كما تقوم بتقديم بطاقات Google Now الهامة مباشرةً أمامك في الزمان والمكان المناسبين دون الحاجة كذلك لتفقّد الهاتف من أجل الاطّلاع عليها. كما أن التحكم بالموسيقى وتتبع نشاطك الرياضي هي أشياء سيصبح بإمكانك القيام بها من خلال ساعتك على أكمل وجه وبشكل أفضل. ولا شك بأن دخول غوغل في هذا المجال أخيرًا قد يغيّر من الاستقبال الفاتر الذي شهدته الساعات السابقة رغم أن بعضها يعمل بنسخ معدّلة من أندرويد. قد تكون المشكلة الوحيدة بالنسبة للمستخدم العربي هي أن Google Now لا تدعم العربية بعد ورغم أن المستخدم يستطيع استخدام كافة ميزات الساعة تقريبا والاطّلاع على البطاقات، لكنه سيحتاج إلى استخدام الأوامر الصوتية باللغة الإنكليزية حاليًا ريثما تقوم غوغل بدعم العربية.
Previous
Next Post »