سوني تعلن عن جيل جديد من أشرطة الكاسيت بسعة 185 تيرابايت





 تعتبر أشرطة الكاسيت من الابتكارات التي أصبحت الان طي النسيان نتيجة التقدم العلمي والتكنولوجي الكبير في مجال وسائط التخزين الخاصة بالبيانات ، وبالطبع فقد كان لمثل هذا النوع من الابتكارات عصراً ذهبياً خلال الفترة الممتدة بين ثمانينات ومنتصف تسعينات القرن الماضي ولكنها أصبحت في رأي الكثيرين ابتكارات أكل عليها الدهر .
إلا أن لشركة سوني رأي آخر حول الموضوع ، حيث أعلنت مؤخراً عن جيل جديد من الأشرطة ذات قدرة تخزينية هائلة بل يمكن القول أنها خيالية حيث تبلغ سعتها 185 تيرابايت وذلك حسب التقرير الصادر عن وكالة BBC .
المساحة المذكورة أو القدرة التخزينية لهذا النوع من الأشرطة يعادل القدرة التخزينية لـ 3700 قرص ليزري ، تمتلك هذه الأشرطة القدرة على تخزين 148 جيجابايت في كل إنش منها أي بمعدل أكثر من 5 أضعاف عن أفضل رقم حققته هذه الأشرطة سابقاً .
قد يتساءل البعض لماذا تضيع الشركة وقتها في استثمار وتطوير مثل هذا النوع من الابتكارات حتى الأن ، والجواب بكل بساطة أن هذه الأشرطة ما زالت تستخدم وعلى نطاق واسع من قبل الشركات المتخصصة في أرشفة كميات هائلة من البيانات والمعلومات .

وتساعد مثل هذه الابتكارات في استعادة البيانات بسرعة كبيرة نتيجة التلف الذي ممكن أن تتعرض له المنشأت نتيجة الكوارث الطبيعية فضلاً عن إدارة أمن المعلومات التي أصبحت أمراً هاماً أكثر من أي وقت مضى .
إضافةً إلى هذه الأشرطة فقد أعلنت سوني وباناسونيك أيضاً عن تطوير أقراص ليزرية مخصصة للأرشفة وستتوفر قريباً وبعدة إصدارات مختلفة من حيث سعة التخزين 300 جيجابايت ، 500 جيجابايت ، 1 تيرابايت وستكون قادرة على الاحتفاظ بالمعلومات مع إمكانية قراءتها بشكل جيد لمدة 50 عام على الأقل وذلك وفقاً لما أشار إليه أحد مندوبي شركة باناسونيك .
Previous
Next Post »